الحاكم بش يهدْ عليك في حانوتك بش تخلّص الملكيّة الفكريّة

أحمي روحك

الفِكْر مش مِلْك

الناس الكل بش تدفع معاليم الملكية الفكرية

سياسة الملكية الفكرية تمنع السلعة متع البلدان الي ما فيهاش ملكية فكرية من السوق. و تجبر المعامل على دفع الملكية الفكرية. بالطبيعة المعاليم هذه المعمل بش يزيدها في سوم السلعة و التاجر زادَ و في الآخر المواطن هو الي بش يدفع أنشرها

بيّاعة ال DVD باش يسكّرو

بيّاعة ال DVD باش يسكّرو و بيأعة ال Dreambox و الي يديبلوكيو في التاليفونات و المعامل الصغيرة متاع الخياطة زادة و غيرهم. لانه كيف تعمل مريول لاكوست مضرّح يلبسوك تهمة سرقة و يسكّرولك المعمل و يدخّلوك للحبس. و كيف تبيع فيلم و الّا اشتراك دريمبكس كيف كيف. آلاف التوانسة باش يولّيو بطّالة و آلاف من العائلات التّونسيّة باش تتضر أنشرها

البوليسية بش يهدّو على التجار في محلاتهم

وزير التجارة و وزير الثقافة صرّحو الي هم بش يتعاونوا مع وزارة الداخلية بش يدربوا البوليسية على الملكية الفكرية. والي هم بش يتتبعو قضائيا كل واحد مش دافع الملكية الفكرية. أنشرها

الأمريكان بش يوليو يحكمولنا في حدودنا

الديوانة التونسية أخذت تدريب من منظمة أجنبية في سياسة الملكية الفكرية. و صرحت انها بش تستعمل منظومة اعلامية بش يعلموها بواسطتها الاجانب عن السلعة الي يلزم يحجزوها في الحدود التونسية أنشرها

الافلام التونسية باش تولّي رديئة

جان لوك غودار يقول "باش تعمل افلام لازمك تشوف افلام. نقطة" المخرجين التوانسة ينتجو في ثقافة تونسيّة بديلة على خاطر عندهم تحت ذمتّهم كل افلام العالم. كان الملكيّة الفكريّة تتعدّى ما باش يبقالهم في احسن تقدير كان الافلام الهوليووديّة الموجهة للعالم العربي و المصريّة يستلهمو بها. أنشرها

الملكيّة الفكريّة معناها الأفكار تعتبر سلعة

على عكس حقوق المؤلف، الملكية الفكرية ما تحميش حقوق المبدع و العالم. بالعكس هي تسمح بش شركات غنيّة تشري الأفكار من مبتكريها و تحرمهم منها بالرخيص و تحتكرها و ما تخلي حد يطلع عليها و يطورها بش من بعد تبعها باضعاف الي شرات بيه للمعامل الي يُفرض عليها دفع معاليم الملكية الفكرية و الا يحجزو لها سلعتها أنشرها

المجلس التأسيسي دخّل الملكيّة الفكريّة في الدستور

فكرة انّو الافكار يمكن تكون ملك جابوها النخبة الانقليزيّة الامبرياليّة من تقريب ميتين سنة. الانسانيّة تطوّرة منذ مليونين سنة على خاطر الافكار كانت حرّة و متقاسمة. اليوم الملكيّة الفكريّة تهدّد في الانسانيّة و الدّستور التّونسي باش يكون اوّل دستور في العالم يكرّس ها الفكرة المدمّرة. أنشرها

الدواء بش يغلى

معضم الدوايات الي نصنعو فيها في تونس تتسمى "جنيسة" (Générique) معناها هي نسخة بسوم في متناولنا من دواء اجنبي. سياسة الملكية الفكرية بش تجبر تونس بش توقّع على اتفاقيات دولية من نوع TPP الي ما تخليش شركات الادوية الجنيسة تخدم. و بالتالي بش ينقصو في السوق و ما يبقاو كان الادوية الاجنبية الغالية أنشرها

الخبز بش يغلى

الزرّيعة بش تولي فيها ملكية فكريّة. وبما ان الملكية الفكرية تدفعها حتى على الحاجة الي تنتجها بايدك، معناها الفلاح معادش ينجم ينتج الزريعة متاعه و مجبور بش يدفع الملكية الفكرية على الزريعة. القمح بش يغلى و الخبزة بش تغلى في جرّته أنشرها

الملكيّة الفكريّة يربحو منها كان الشركات العالميّة الكبرى

اللّو بيّات العالميّة تخدم عندها مائتين سنة باش ترسّخ الملكيّة الفكرية في اذهان العباد و يولي الفنّان و الكاتب و الباحث في بالهم الافكار تنجّم تكون ملكهم. و في الآخر الشركات الكبرى الي كلّها اماريكيّة تشريها من عندهم بسوم رخيص و تحتكر الافكار و ما تخلّي حد يطّلع عليها، ينقّلها و الاّ يطوّرها أنشرها

الملكيّة الفكريّة خطر على تونس و على الاِنسانيّة

المجلس التأسيسي يحب يحط الملكيّة الفكريّة في الدّستور. وبهاذا نولّيو رسميّا اوّل دولة مستعمرة فكريّا في تاريخ الانسانيّة. شكون باش يستعمرنا؟ شركات و لوبيأت امريكيّة و اوروبّية قرّرت انها الافكار ملك ليها و الي حاجته بيها يشريها من عندهم بالسّوم الّي يحبو عليه. احتكار الفكر.

الملكيّة الفكريّة يسوّقو لنا فيها على انها توفّر مورد عيش لكل منتجي الافكار من علماء باحثين و فنّانين و مبدعين و كاتبين. الفكرة انه اذا انت نشرت افكارك على شكل نص او صورة او صوت فهي ملك ليك و أنت الوحيد الي يمكن له يبيعها. في الحقيقة انت لا تملكها و لا تبيعها.

 في عالم الملكيّة الفكريّة كيف تنشر فكرتك لازمك تثبّت قبل الي هي ماهيش ملك حد آخر ما كانش تدخل للحبس. في اغلب الاوقات تولي تبطل ما تنشرش فكرتك خاطر خايف من المشاكل. يعني رقابة ذاتيّة. باش تكون الفكرة او العمل ملكك لازمك تسجّلها. بالفلوس. بالعربي تشريها من عند مؤسّسة قرّرت انها تحط روحها وسيط و توكّل النّاس على الافكار : هاذه ملكك، هاذه مش ملكك. و ما يهمهاش الي انت جاتك الفكرة قبل و الا فرد وقت، في الاخر الافكار تجي من الافكر و مش ممكن تحدّد فين بدات. الّي يدفع الفلوس قبل هو الي يبيع الفكرة. و الآخر يتحرم من فكرته. 

و ماكش باش تبيعها زادة. الي يصير هو ان المبدع او المفكر يسلّم ابداعه لشركة توزيع الي تولّي تتحكم في رواج الفكرة ومن اللحضة هذيكة تدخل الفكرة في منظومة الرأس ماليّة و تولّي مقابلة لعملة الي ندرتها في السّوق تحدّد سعرها. معناها على عكس الفنّان و العالم الي يحب افكاره تنتشر، الموزّع من مصلحته انها تقعد نادرة باش سومها يقعد غالي. على خاطر بالطبيعة الفنان ينتج الافكار كيف ما النحلة تجيب العسل و ينجم يجيب غيرها و يساعده حتى مادّيا ان افكاره تنتشر باش يتشهر، و الموزع لا. بالعربي النظام هذا قاعد يحد من انتشار الافكار بطريقة افتراضيّة و باستعمال قوانين فاسدة و القوا العامّة. يعني بالعنف : العباد تدخل للحبس على خاطر نسخت ديفيدي.

و حسب رأيكم منين تجي الافكار؟ من افكار اخرى. مخ الانسان ينتج افكار من افكار. تقرأ كتاب تجيك فكرة فيلم. تحكي مع جارك تجيك فكرة مقال.. الخ. قاعدين تشوفو الكارثة الّي باش تصير؟ الافكار قاعدة تقل بسرعة البرق. ماشين في اتجاه مجتمعات الافكار فيها نادرة.. و اخطر من هذا : تحكم فيها اقطاب قليلة بالملكيّة الفكريّة. 

باش يولّي انتاج الافكار محتكر من عند الغرب. على خاطر الافكار غالية و احنا في الجنوب زواولة. باش يوليو هما يبتكروا الافكار و يعملو معامل عندنا تصنّع. هم المخ و احنا الذراع. ما فيهاش عيب، لكن علاش بالسّيف؟ كنتو حاسّينها الحكاية هذه باش تصير لكن مش عارفين كيفاش؟ هيا سيدي هاني قلتلكم : الملكيّة الفكريّة. أنشرها